منتديات بلدنا


 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 فاطمة تحدت الإعاقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشقة فلسطين
مشرفة ساحات ذوي الاحتياجات الخاصة
مشرفة ساحات ذوي الاحتياجات الخاصة
avatar

انثى
عدد الرسائل : 57
العمر : 30
الحالة الاجيماعية : عزباء
النقاط :
0 / 1000 / 100

تاريخ التسجيل : 12/08/2007

مُساهمةموضوع: فاطمة تحدت الإعاقة   03.09.07 17:04

كفيفة سورية تفوز بجائزة الايسيسكو للشعر..
فاطمة حميد.. إنسانة كفيفة... لا ترى من مظاهر الحياة البراقة شيئاً،
لكنها أشد تفاؤلاً من الكثيرين، وهي التي تبصر كل شيء بقلبها وعقلها
وأفقها الواسع.
هي بسيطة ولكنها تصل إلى قلب محدثها بابتسامتها الودودة وطيبتها
وثقافتها، حاضرة البديهة والذاكرة، تحلم بالحب والاستقرار في زمن لم
يعد الحب لدى البعض سوى كلام منثور في الهواء. ‏

فاطمة لم يمنعها كف بصرها عن مواصلة مشوار حياتها والأمل بالمستقبل،
رغم كل شيء ورغم الصعاب صحيح إنها لا تميز الألوان، ولا ترى ما نراه
يومياً من وجوه لبست الأقنعة فصارت جزءاً منها، حتى نكاد نحن المبصرين
في أحيان كثيرة غير قادرين على التمييز بين الخطأ والصواب ولكنها هي
قادرة على رسم الملامح، وقادرة على صنع عالم تسرح من خلاله في هذه
الدنيا وما عليها. ‏

تجربتها الشخصية
لعل في تجربتي الشخصية كإنسانة كفيفة، ما يؤكد أهمية تكامل العلم
والثقافة مع الإرادة والعزيمة، وما يؤكد أهمية اندماج الكفيف في
المجتمع، ولقد ولدت وأنا أتمتع بنعمة البصر، أرشف من ألوان هذه الحياة
وألتقط كل صورة فيها، دون أن أدري أني سأحرم منها في يوم من الأيام،
وكان آخر عهدي بها في الخامسة من عمري، عندما فقدت بصري وذاكرتي
الصغيرة لما تنمو بعد ، لذلك قليلة جداً هي الصور التي أحتفظ بها في
ذاكرتي قبل أن أفقد البصر، وما أذكره هو اندماجي السريع وتقبلي لوضعي
الجديد ولاسيما أن عائلتي كأسرة مثقفة تفهمت وضعي واستطاعت أن تتعامل
معه بمرونة وصبر، ثم التحقت بالمدرسة الابتدائية في مؤسسة المكفوفين،
وهكذا حتى وصلت المرحلة الجامعية، وتخرجت من قسم اللغة العربية ،وبعد
ذلك نشأت واثقة من نفسي، مؤمنة بقدرتي على فعل الكثير، ومنذ ذلك الحين
كنت قارئة نهمة ومتذوقة للأدب وللكتابة والشعر الذي جعلني أرسم في
مخيلتي عوالم متعددة بتفاصيلها الدقيقة وفتح لي فضاءات لا متناهية من
الرؤى العذبة، كل ذلك دون أن أضيع في عالم الفكر المحسوس، ودون أن
أنفصل عن واقعي الملموس، وأتابع حياتي حالياً كمدرسة للغة العربية في
مؤسسة المكفوفين، وأنا سعيدة جداً بحصولي على جائزة منظمة الايسيسكو
للشعر وقدمت عدة نصوص منها « رثاء أم » قلت فيها: ‏
أمي كم فارقتك والشوق يهزني إلى لقاء ‏

واليوم أدعوك بلا أمل بلا رجاء ‏

اليوم أدعوك فيجيبني رجع النداء. ‏

وعن الحب تقول، يمكن للإنسان الكفيف أن يمر بعاطفة قوية وفي الحب أقول:

لا الجاه ولا الأشياء تغنيني ‏

إلا عيونك إذ تناديني ‏

من قال جئت من وطني السليب ‏

كي أحبك وكي تهديني ‏

لا بيننا وعد ولا صلة ‏

لكن عشقتك قبل تكويني


الإراده أقوى من العمىEmbarassed







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اغصان فلسطين
عضو متميز
عضو متميز
avatar

انثى
عدد الرسائل : 473
العمر : 32
الحالة الاجيماعية : مرتبطه
النقاط :
0 / 1000 / 100

تاريخ التسجيل : 28/05/2007

بطاقة الشخصية
المستخدم:

مُساهمةموضوع: رد: فاطمة تحدت الإعاقة   03.09.07 17:15

ومهما شعر الإنسان بالفرح، فهو لن يتخيّل مقدرة المعوّق على استيعاب هذا الشعور والتعمّق به. إنها مشاعر حسّية باطنيّة تختلجنا ولا نعرف قيمتها إلاّ إذا أحسسنا بقوّة الألم، إلاّ إذا تمازج الشعور بالبهجة مع الإحساس بالأسى...........



اكتفي بتعلقي هذا المنقول عن شخص معاق بصريا وفنحن قد لا نشعر بمدى سعاده فاطمه

_________________
On the key board of life , always keep one finger one finger on the scape key
[b][i][u]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فاطمة تحدت الإعاقة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بلدنا :: .. :: ساحة ذوي الاحتياجات الخاصة :: المـــــــعوقين-
انتقل الى: